الاثنين، 28 يوليو، 2008

1984 ... بقلم : المقص


لمن قرأ قصة 1984 للكاتب الكبير جورج اورويل فلهم تحياتي
و لمن لم يقراءها اقول ....

يتحدث جورج في روايته عن حتمية الحرب لكي تبقي العالم في توازن لاستهلاك فائض الانتاج و المحافظة على ثراء الفئة الثرية و فقر الفئة الفقيرة. حيث تقوم الحرب باستهلاك ما ينتج مما يتيح إنتاج غيره.

فوجود فائض في الإنتاج او الطاقات يحتاج دائما الى تصريف.

و اظن هذا ما تكلم عنه عبده باشا في مدونته عن الحملة على المواقع الإيباحية فالامر لا يتعدى كونه تصريف طاقات و محاولة للرضاء عن النفس في مجتمع تشوبه الكثير من إنعدام المساوة و الظلم.
و لا يسعني إلا ان اقتبس من أ/ علاء الاسواني مقاله للدستور

هذا نوع من التدين الظاهرى الذى يشكل بديلا عن الدين الحقيقى .وهذا التدين البديل مريح وخفيف ولا يكلف جهدا ولا ثمنا لأنه يحصر الدين فى الشعائر والمظاهر . فالدفاع عن مبادىء الإسلام الحقيقية : العدل والحرية والمساواة . مسألة محفوفة بالمخاطر فى مصر ستؤدى بك حتما إلى السجن وقطع الرزق والتشريد .أما التدين البديل فلن يكلفك شيئا : وهو يمنحك إحساسا كاذبا بالطمأنينة والرضا عن النفس .
من مقالة لعلاء الأسواني
جريدة الدستور


الأحد، 27 يوليو، 2008

أنت لا تساوي كلب .... بقلم : المقص



انت فاكر ان دي إهانة .. !! لأ خالص دي الحقيقة
هل ممكن ان واحد اتسبب في موت 1033 كلب انه ياخد براءة !!!
هل ممكن انه يتحاكم على انها جنحة مش جناية !!!
هل ممكن انه ياخد تصريح انه يسافر !!!
....................
و عجبي

الخميس، 24 يوليو، 2008

15 قرش ..!!؟ بقلم:الخيط

طبعا نتيجة الظروف المنيلة بنيلة اللي إحنا عايشينها - إن كل حاجة غليت يعني - كل واحد بقى في عرض مليم
فتخيل بقى لما الواحد يكون في عرض مليم يبقى 15 قرش بالنسبة له ثروة , وطبعا لما حد ياخد منك ثروتك أكيد هتدافع عنها بكل جوارحك وبكل ما تملك من قوة وشجاعة وعزيمة وبروحك ودمك ونموت نموت وتحيا ال 15 قرش , والاستقلال التام والفوز بال 15 قرش أو الموت الزقام والبيات في القسم , وتبقى من أبطال الثورة و من المناضلين وانت من الأحرار يا علي و خرجتي عن طوعي يا أمينة ؟؟!! -بلاش الفيلم الأخراني ده-.......إلى آخره من الأفلام العربي.
وهي دي بالظبط الروح المعنوية اللي كانت في الميني باص لما الولد اللي بيلم الأجرة أخد 75 قرش والأجرة 60 قرش ومارجعش الباقي.
الدنيا قامت وما قعدتش وكانت الفاجعة وياللهول والطار ولا العار وأنا عايز فلوسي وهاتولي النيابة وهنا انقسم الميني باص حزبين أو للدقة اللغوية 3 أحزاب.
الحزب الأول رجعولنا فلوسنا وانتوا ما بتسيبوش ال 10 قروش بتاعتكوا ( 60 = 50 + 10 ) يبقى احنا مش حنسيب ال15 قرش بتاعتنا والموضوع دخل في العند .
الحزب الثاني إحنا عايزين نروح وإحنا تعبانين وخد ال15 قرش مني بس نروح.
الحزب الثالث جايب فيشار ولب وبيتفرج على أحداث مسرحية ال 15قرش.

يا ترى انت من أي حزب ؟؟؟