الأحد، 24 فبراير، 2008

قوس قزح بقلم : المقص


امبارح كنت ماشي في وسط البلد مع ( الخيط - طبعا هو صاحب فكرة الترزي ...)

و كان نازل عليا حالة زهق من الصبح .... مش عارف ليه احتمال لأني كنت عامل حسابي اني هروح عرض اوركسترا القاهرة السيمفوني و ماروحتش .... ماروحتش ليه؟ ... اصل انا كلمت الخيط من الاوبرا و قلتله على العرض . فسالني هيعزفوا ايه ؟!! .. صراحة ... انا حاولت اميز اي حاجه من اللي هيتعزف بس معرفتش . كلها بالنسبالي كانت حاجات زي مصنف مين الكبير و مصنف ايه الصغير ....
انا مبفهمش قوي في الموسيقى . انا بحب اسمعها بس .
الخيط هو اللي بيفهم كويس فيها و بيعزفها كمان .... طبعا بالنسبالي العزف ده انا بحس انه نوع من المعجزات ... حاجه زي سحر الفودووو ولا الكابالا ....... تمسك حتة ماسوره نحاس تنفخ فيها تلاقيها بطلع موسيقى ...!!!!

المهم قلت اجيب كتاب كويس و اروح ... انا كنت بدور على كتاب يوتوبيا لـ د/ احمد خالد توفيق .... انتوا متعرفوش الراجل ده اد ايه بيدخل دماغي. اسلوبه رائع في الكتابة حتى لو كان بيقول ريان يا فجل.
طبعاً حظي النحس .... علشان تبقى كملت ملقتش الكتاب . كل النسخ بتاعته خلصت و معندهومش ليه غير كتاب قوس قزح ... صراحة شكل الكتاب كئييب . احتمال علشان قصة رعب .... احتمال علشان بيتكلم عن رعب الالوان فقرر ان الكتاب يكون غلافه اسود ممكن برده !!!

اشتريت الكتاب و روحت و انا بتمنى سهره سعيده لنفسي مع الكتب و د/ احمد خالد و د/تامر ابراهيم اصل الكتاب عمل مشترك بينهم
الكتاب متقسم قصص رعب قصيرة. كل واحد بيكتب قصة .... هما مش محدديين مين كتب ايه بس طبعا اللي متعود على اسلوب احمد خالد مش هيلاقي صعوبه انه يميز اسلوبه المليان استطراد و تعبيرات ملتويه ذكية من اسلوب تامر ابراهيم و الذي اكن له كل احترام مازال يحتاج الى الصقل ليصل لمستوى احمد خالد .....

بعد السهرة .........

مش محتاج اقول لكم اني اتعلمت درس مهم جدا .... انك لما تكون نازل تشتري كتاب و متلاقيهوش متشتريش اي كتاب تاني و السلام .
الكتاب مكنش على مستوى كاتب كبير زي د/ احمد خالد ولا د/ تامر ابراهيم ....

كان ماله بس مصنف اي حاجه كبير ولا صغير كان على الاقل الواحد نام على موسيقى هاديه و خلاص.

السبت، 23 فبراير، 2008

ممنوع خنق الفضوليين ...!! بقلم : المقص


يتمتع شعبنا الطيب بميزة نادرا ما توجد في شعب من الشعوب بكل تلك الكثافة و الغزارة
و هي انه فضولي جدا .....!!!!

مش مصدقني ... طب بص يا سيدي.

عمرك ما كنت جالس في مواصلة عامه (( صدقني ساعات كمان و انت راكب عربيتك )) بتتكلم مع واحد صاحبك ، مراتك - لو كنت متجوز - ، المزه بتاعتك - لو مش متجوز .. بديهي . و لقيت واحد حشري دخل في الموضوع و لا كانكم تعرفوا بعض من زمان .... بتقول مش معقول . صدقني ستفاجأ بعدد المرات التي يحدث فيها ذلك .

بلاش دي طب كام مره كنت قاعد في الاتوبيس - انا عارف ان محدش بيعرف يقف في الاتوبيس مش كمان يقعد بس خليها عليك - و ماسك حاجه في ايديك شنطه مثلا، جريدة، اي حاجه هتلاقي اللي جنبك و احتمال تلات اربع رؤوس تانيين كلها مدفوسة جوه الشنطة عاوزه تعرف فيها ايه ...... !!!!!

مش عاجبك دي كمان طب روح اي حته و اسأل على عنوان ......
- انت: مساء الخير
- هو بقرف : مساء النور ... ده إن رد
- انت: مش ده شارع ........
- هو بإشمئزاز : هو زفت
- انت و قد بدات تتسائل عن اخر مره استحممت فيها : طب فين عمارة رقم ....
- هو بنبرة بوليسية : انت عاوز مين في العمارة ؟؟!!

طب هو مال اهله انت عاوز مين ... لو يعرف العمارة يقول ... لو ميعرفش بيسأل ليه انت عاوز مين.
هو حد كان عينه حامي البلاد و لا شهبندر المنطقة.

كل ده مش كفاية طب يا سيدي . مش لما بتكون بتسلم على واحد و انت جاي او ماشي بتلاقيه بيسالك ....
انت رايح على فين كده؟!!! ولا انت جاي منيين دلوقت ؟!!

طبعا في ناس هتعتبر ده نوع من الود و الطيبة و انه عاوز يطمئن عليك ... على اساس انك ابن اخته .
اقعد مع نفسك كده شويه و هتلاقي ان في مواقف كتيير عدت عليك قابلك فيها ناس فضوليين و كنت نفسك تخنقهم بس للأسف ممنوع خنق الفضوليين !!!!

الا صحيح هو انت بتعمل ايه دلوقت !!!!.